تسمى سيفار بإسم " بوابة الجن " وكذلك " المدينة اللغز" و"أعجوبة العالم الثامنة" لأنها تعتبر أكبر مدينة كهوف في العالم .تتوسط صحراء" جانت " في ولاية إليزي جنوب شرقي الجزائر ، موجودة في سلسلة "طاسيلي_ناجر" ، تقدر مساحتها ب89٫342 كيلو متر مربع .



تمتلك مدينة سيفار مناظر أثرية مذهلة وطبيعة مذهلة ، يعود تاريخها إلى حوالي 15000 سنة ، وتضم مئات المنحوتات والرسومات ولوحات الكهوف وتحتوي على أكثر من 5 آلاف منزل كهفي، وأزيد من 15 ألف لوحة جدارية، كم تم العثور على رسومات لفضائيين .

لم يتجرأ أحد حتى الآن دخول هذه المدينة واكتشافها كاملة واكتفوا بأجزاء منها فقط. حيث انه في حالة دخول أي شخص الى هذه المتاهة لا يستطيع الخروج إطلاقا.وتشير بعض المعلومات من احد متاحف بريطانيا أن الساحر "أليسر كراولي" الذي يعتبر أشهر ساحر في التاريخ هو الوحيد الذي دخل إليها وتجول في أزقتها، حيث أن الفريق الذي كان معه كلهم ماتوا وهو مات بعدهم بسنوات.

كما قال عنها علماء آثار أمريكيين  أن كل مثلثات برمودا موجودة في البحر إلا مثلث واحد موجود في صحراء الجزائر .



صنفتها اليونيسكو في قائمة أقدم وأكبر مدينة صخرية في العالم. وهي أقدم من الأهرامات المصرية، حيث أدرجت في قائمة التراث العالمي منذ عام 1982.